الخميس، 15 يناير، 2009

مذكرات وليست قصة زوج وزوجة

الاول اريد ان اقول انو هذي المذكرات حقيقية وليس من نسج الخيال لا اعرف لماذا اخترت الكتابة في هذا الوقت بلذات ولكن حسيت انو عاجبني انو كل الناس تعرف التجارب الي مرينا بيها انا وزوجتي طبعا نحن متزوجين منذ اكثر من 17 سنة وزوجتي جميلة جدا جدا ولو بنظري واحبها اشد الحب ولا اعتقد انو هناك شخص يحب زوجتو مثل ما انا احبها كنت صغيرا نسبيا عندما تزوجت وقبل الزواج كنت احبها وما زلت يعني تزوجتها عن حب وقناعى ولم احب غيرها ابدا
كان عمري عندما تزوجت 21 سنة وزوجتي 17 سنة انا رجل جنسي جدا جدا واحب كل ماهو شاذ بلجنس وزوجتي جنسية جدا لدرجة الشبق وتحب كل انواع الشذوذ عدا السحاق لم نكن نعرف شي عن تبادل الزوجات ولم نسمع به حتى بس كنا نتخيل انو اكو شخص رجل او بنت معنى دائما حتى كبرت هاذي الفكرة عندنا وبعد اكثر من عشر سنوات من الزواج بدانا نتكلم بلموضوع بجدية اكثر وشوق اكبر الى تولدت لنا فكرة انو نخلي اي شخص يكون نضيف وامين انو يشاركنا ولم نجد اي شخص نثق به لدرجة انو يشارك معنا الفراش وبلاخص انو احنا في مجتمع شرقي اخيرا اتفقنى انا وزوجتي على انو صديقي ل هو اكثر شخص يقدر انو يقوم بهذه المهمة معنا لعدد اسباب اولها انو كان سالب ويتمنى انو انيكه او انيجها بلهجة العراقية فاتفقنا على انو ينيكها من غير ما يعرف انها زوجتي تحسبن لكل الامور الاخرى وفعلا اتصلت به واخبرته انو عندي صديقة بس ما عندي مكان انو انيكها في فاذا كان عندو مكان ممكن انو ينيكها معي تخيلو شخص سالب ينيكها معي وفعلا اخذتها في الموعد المحدد الى بيت ل وكان البيت في منطقة اخرى بعيدة عن منطقتنا ولبست اجمل الثياب وعملت اجمل ماكياج اراها بيها في حياتي كلو وكنما كانت يوم زفافها ودخلنا البيت وكنا احنا الاثنين خايفين ومرتبكين من التجربة جدا وما نعرف كيف راح يكون التصرف وكانت اول مرة لي ولزوجتي بلموضوع بس الخوف الي كنا بي لا اعرف ما اسميه لحد الان المهم جلسنا وتكلمنا قليلا وطلبت من ل ان يدلي على اي غرفة ندخل ودخلت مع زوجتي الغرفة التي اشار لي بيها ولم اتمكن من ان افعل اي شي مع زوجتي وهي ايضا لم تتمكن من ان تغريني ابد كان الخوف هو الشي الوحيد الي مسيطر علينا وتكلمنا انا وزوجتي بلموضوع فقط وبدات اشجعها وقلت لها ساخرج ويدخل ل كوني هادئة وطبيعية واياك ان تقولي لهو اسمك اصحيح وخرجت ودخل ل عليها وبدات اجن لم اكن اعرف ما افعلهو هناك شخص مع زوجتي بغرفة ولوحدهم وهو سالب ايضا فماذا يفعلون الان وبدات اتجسس عليهم كي اسمع اي كلمة او حرف ولم افلح وهنا بدات اجن الى دخلت عليهم الغرفة ولقيت ل يلحس كس زوجتي بحرارة وهي مرتبكة وخائفة ولم تكن تحس باي متعة من الي يفعلهو ل لها وعندما دخلت عليهم جلست زوجتي ونهضت من بين احضان ل واتت الي كاني المخلص لها وهدأت من روعها وبتلك اللحظة انا الذي كنت احتاج من اي احد ان يهداني واخذتها الى السرير وقلت لصديقي ل انهي ما كنت تفعلهو بها وريحها على الاخر وانا هنا معكم كي لا ترتبك وتخاف منك وفعلا بدا يلحس كسها وبطرق عجيبة لم ارى اي شخص يفعلها من قبل وهنا بدات اثارتي واخذت زبي ورميتهو في فمها الجميل وبدات تمص بلهفة لم احس بيها من قبل واخرجتهو من فمها وبدات انيك بها وصديقي ل يلعب بكل جسمها وفجاة خرج زبي وطفر من كسها لا اعرف كيف اصبحت الامور بتلك اللحظة فقط كل ما اعرفهو انو ل بدا يمص زبي وامام زوجتي وبلهفة هنا انثارت زوجتي اكثر وبدات هي ول بلمص سوى مرة يمصو زبي ومرة يمصو شفايف بعض الى نزلت اللبن كلو داخل كسها الصغير وطلبت من ل انو ينيكها وفعلا ناكها وبدانا انا وزوجتي من ذاك الوقت نعرف اللذة بطرقة مختلفة عن كل الناس هذا هو الجزاء الاول من مذكراتي انا وزوجتي وليس من قصتي لانها حقيقية كلها وحبيت انو اكلمكم عنها من البداية وفي الصفحات المقبلة ساتكلم عن صاحب محل الازياء النسائية الواقع في منطقة شارع فلسطين وهو شارع تجاري في بغداد اغلب محلاته ازياء نسائي وشكرا لكل من قراء هاذهي المذكرات ورجائي انو لو كانت هناك ردود تكون بادب وبدون اي اغلاط لانو كل واحد حر بحياتو الشخصية
======
في الجزأ الاول من هذه المذكرات رويت لكم ما حصل لنا من ممارسات وكانت لاول مرة ومع شخص سالب وفي هذا الجزء ساتكلم عن الذي حصل معنا من ممارسات جنسية وبوضعيات واشكال مختلفة ……….
بعد فترة ليست قليلة من ممارساتنا مع الشخص السالب اردنا ان نغير الاجواء من حولنا فاتت لبالنا فكرة انا وزوجتي انو تروح الى احد محلات التصوير وتاخذ بعض الصور المغرية وتغري صاحب المحل وفعلا ذهبنا بعدة عدد ايام الى احدى المحلات الواقعة في منطقة بغداد الجديدة وطبعا بعد ان ذهبت الاول لوحدي وعدد مرات للاطمئنان من المحل والمكان وفي اليوم المحدد وكان الوقت ظهرا وفي شهر تموز بلتحديد وكان الحرشديد في بغداد وغالبية المحلات تغلق ابوابها بهذا الوقت اخذت زوجتي وانتظرتها بلسيارة ونزلت هي لوحدها الى المحل وكانت تحمل معها عدد ازياء للسهرة وخليعة اكثر من اللازم وطلبت من صاحب المحل ان ياخذ لها صورة وبملابس السهرة وطلب منها ان تدخل الى الستوديو كي تغير ملابسها وتاخذ وقتها كي تجهز وفعلا دخلت زوجتي ولبست زي سهرة خليع بعض الشيء كي تعطي وقت لصاحب المحل وفي نفس الوقت تكون هي المسيطرة على الموقف كي لاتتفاجأ باي امر وعندما دخل المصور انصدم بما راه امامهو من انوثة واخذ ياخذ بعض الصور ويطلب منها بداعي وبدون داعي ان تتحرك ويقوم هو بعمل الحركات كي يتلمسها وطلبت منهو ان يعطيها مجال كي تغير الفستان وفعلا خرج ولبست فستان ثاني مغري اكثر من الاول وانصدم اكثر ولكن هاذه المرة تجراة اكثر وبدا يلمسها بحجة انو يعدل موقع جلوسها وكل ماكان يلمسها كانت هي تحس بانفاسه وتشم العطر الذي في رقبته وتتمحن هي ايضا عليه ولكن لم تبدي اي شي هي وكانما الموضوع كلهو طبيعي واخذ المصور يتصبب من العرق وعندما اطمئنت زوجتي لهو وللوضع بصورة عامة طلبت منهو ان ياخذ لها صور ببدلة مغرية وغليعة جدا جدا وقبل ان تلبسه اخرجت الفستان من الحقيبة وقالت لهو ما هو رايك بهي فسال لعاب المصور وطلب منها ان تلبسه باسرع وقت وفعلا خرج كي تغير ملابسها ولكن المصور الشاب دخل عليها وهي تغير ولم تتفوه باي كلمة بل قالت لهو لم اكمل بعد انتظر كي اكمل وتراني به وهكذا حسستهو انها تغير لهو هو فقط ابتسم وخرج من الغرفة وبعد قليل نادت عليه وعندما اراد ان يحرك موقع جلوسها لم يتحمل الموقف اكثر بدا يمصمص شفاها ورقبتها الى ان نزل على صدرها وهي مستسلمة لهو وللسانه الذي يلعب بكل جسمها وبدا يخلع عنها ملابسها وملابسه هو وناكها بكل قوة وشهوة وانساها الدنيا بتلك اللحظة واكمل معها 3 مرات حسب ما قالت لي هي وبدانا نذهب كل فترة وبنفس الوقت من الظهر الى الستوديو وقلت لها اخبريه بانك زوجة رجل مهم ولا تقدرين ان تاتين لوحدك الا بصحبة السائق وهو اطرش بلكامل ولسانهو ثقيل وامين على كل اسراري اخبرتهو بهذا كي يحسب لها حساب ولا يفكر بيوم من الايام ان يغدر بها ويخبر احد بلموضوع ويتفقون عليها ويكونو اكثر من شخص وفعلا بعد ان عرفته بي بدون ان نتواجه زلت ولاول مرة معها الى المحل بعد فترة وجلست في داخل المحل بينما دخلت هي كي تغير ملابسها بحجة ان تاخذ صورة وهو جالس الى جانبي الى ان ندهت عليه ودخل عليها كانها عروسته وفي ليلة الدخلة وبدات انا احاول بكل السبل ان اتجسس او اسمع اي كلمة ولم افلح ابدا وبدا الامر يثيرني اكثر وفكرت ان ادخل عليهم واشاركه اللبوة التي معه وهي زوجتي وخرجو اخر الامر وبدات زوجتي تتكلم معه كيف انها ارتاحت اليوم معه اكثر من المرة السابقة وكيف لحس لها اليوم اكثر وووو وكل هذا كي اسمع وانثار اكثر واكثر وهنا بدات مرحلة جديدة مع هذا الشخص اذ بدانا ناتي اليه تقريبا كل يوم او يومين وبدنا نخرج بلسيارة للمطاعم والكافتريات الى اتفقنا ان يبيت معنا لليلة واتفقنا انا وزوجتي على خطة حتى اشارك معهم من غير ان اثير الشكوك فقلت لها اخبريه انو زوجها على اساس انو مسافر واني ابقى معهم بلبيت كحارس وانام بلغرفة الخارجية للمنزل فانا عندي مزرعة خارج بغداد وفيها بيت وملحق بيها غرفتين للضيوف خارج المنزل وفعلا جاء يوم الاتفاق واعطته عنوان المزرعة واتى في وقت متاخر من الوقت الى المزرعة وبتنا لاول مرة لليلة بكاملها وكنت اتفرج عليهم بدون ان يشعر بي او يحس بوجودي وكانت لليلة من اجمل الليالي بلنسبة لي صحيح هو اني لم اشركهم الجنس ولكن كنت احس بكل شي وكان الامر يثيرني اكثر من انو اشاركهم وكانت تكلمني عن كل مايدور بينهم من ممارسة وكلام عندما نمارس الجنس وهو اجمل من ان اشاركهم الجنس ولو كنت شاركتهم اعتقد انو ما كنت احس بلنشوة مثل ما انا احس بيها وهي تناك من غيري وبدون ان ارى…………………………………………………………………………. عندما دخل المصور الى المزرعة كانت زوجتي تلبس ملابس نوم خفيفة ومغرية ولكن المصور كان خائف بعض الشيء ولم يكن واثق مما يرى دعتهو للجلوس قربها كي يخف التوتر عنه وفعلا بعد دقائق قليلة بدا المصور بلراحة والاطمئنان وعندها طرقت الباب الخارجي عليهم وفتحت الباب زوجتي ودعتني للدخول وعندما دخلت البيت نهض المصور وهو خائف كي يسلم علي ولكن لم اهتم له وقالت زوجتي له دعك منه فهو اطرش واصم وغير اجتماعي ولكنه سراني جدا واعتبره غير موجود بلمرة وفعلا دخلت البيت وخرجت وذهبت الى الباب الخلفي للمطبخ ودخلت منه مرة ثانية ومن غير مايعرف وبدأ المصور يتقرب منها قليلا وبدا يقبل شفتاها ويمصمص بهم الى ان اكلهم تقريبا وعندها بدات اهات زوجتي تعلو شيأ فشيأ وبدا ينزل الى ان وصل الى اجمل منطقة عندها وبدا يلحس كسها بكل قوة وعلى ما اعتقد انو نزلت العسل من كسها مو اقل من 5 مرات وبدأ يلحس طيزها بقوة اكثر وبدأ بايلاج زبره بداخل كسها الضيق والجميل وبدا ينيك بها من كسها بكل الاوضاع وكمل بها اكثر من مرة وكل مرة يستريح قليلا وينهض لها مثل الاسد واخيرا بدات اجمل مرحلة عندي وعند زوجتي خصوصا وهو انو ينيكها من طيزها وزوجتي تحب الممارسة من الطيز جدا ولكن بشرط ان يشبع كسها الاول وحتى يتاخر اكثر الوقت بنيك الطيز وبدا ينيك بها بكل الاوضاع المريحة والموجعة ولكن مهما كانت مؤلمة فهي بلنسبة لها قمة النشوة وناكها اكثر من مرة من الطيز وبدا الفجر يطلع علينا وتعب المصور وتعبت زوجتي من النيك ودخلو الحمام سوية للاستحمام وارادت ان تناك لاخر مرة الليلة ولكن قابليته انتهت من النيك ……………
والف شكر لكل من يقرأ ويترك رد مؤدب من غير ان يغلط او يتفوه بكلام غبي لان كل شخص يدخل بهل المنتدى الجميل هو عندو شي بداخلو يثيرو ولا اعتقد انو في امام مسجد او قس او كاهن يدخل منتدى سكس والف شكر لكم كلكم انتظرو مني الجزأ الثالث وهو عن شخص يعمل …. خلوها مفاجأ احلى تكون
====
مساء الخير بهل جزأ راح اكلمكم عن اصحاب محلات الازياء وكيف مرينا بهل فترة وهي من اجمل الفترات الي جربناها بحياتنا الجنسية ……
ذهبت زوجتي مع بعض من قريباتها كي يشترون بدلة زفاف لاحدى قريباتها وكانت ضمن مجموعة فتيات قد ذهبن لاجل هذه المناسبة السعيدة ورات زوجتي ان معظم البدلات مفتوحة من الظهر او الصدر اكثر من اللزوم وقد كان صاحب المحل مهتم بلعروسة وبكل الفتيات وكان شاب رياضي ومرح وجميل وصاحب نكتة اختارات زوجتي احدى البدلات لاجل ان تشتريها للمناسبة ولكن كان القياس صغير جدا عليها وكان موعد الزفاف قريبا جدا فطلبت عدد بدل هي واحدى قريباتها فكان القياس اما صغير او كبير لذالك طلب منهم ان ياخذ قياساتهم ويجهز لهم البدل فترة قريبة الاول لم يوافقو لضيق الوقت ولكن بعد ان طمئنهم ان البدل ستكون جاهزة خلال فترة وجيزة وافقو بعد ان شاهدو ان جميع بدلات المحل مميزة وطبعا المحل واقع في منطقة شارع فلسطين وهو من الشوارع التجارية في بغداد وتشتهر بمحلات ازياء السهرة والزفاف المهم رجعنا انا وزوجتي بعد ايام قليلة وعلى الموعد الذي وضعه صاحب المحل كي تقيس البدلة وعلى اساس انهو يكملهو بعد يوم واحد من القياس دخلت زوجتي لوحدها الى المحل وكان الوقت قريب على العصر والمحل فارغ من الزبائن كنت اجلس داخل السيارة واسمع اخبار كحال جميع العراقيين في ذالك الوقت المهم تاخرت زوجتي داخل المحل ونزلت كي ارى مالموضوع ورجعت الى السيارة ولم ادخل المحل لماذا لا اعرف رجعت زوجتي بعد ذالك والابتساكة على وجهها ولم تدخل الى السيارة سارت بلقرب مني وقالت لي ادخل الى الفرع بسرعة ارتبكت ودخلت الى الفرع وانا اتسال ماهو الموضوع الذي لم يدع زوجتي تركب السيارة ولما ركبت كنت اجن من الافكار فقلت لها لماذا لم تركبي من هناك هل حصل شي فقالت وهي تضحك خذنا الى اقرب مكان كي امص عيرك او زبك فذهبت بلسيارة مسرعا الى منطقة القناة وكنت اريد ان اسالها عن الذي حصل فاخذت تمص عيري بعنف شديد وشهوة اشد ولم اتكلم ابد اذ عرفت انهو هناك شي حصل في المحل وبدات تتكلم وهي تمص عيري بكل شهوتها اذ عندما دخلت المحل طلب منها صاحب المحل ان تقيس الفستان وعندما دخلت غرفة القياس طلب منها صاحب المحل بكل ادب ان تخرج كي يرى الفستان وماهو ينقصهو ولم يكن الفستان جاهز وكان خليعا بعض الشي فرفضت زوجتي الخروج خوفا منها ان ياتي زبائن الى المحل فستاذن منها ان يدخل الغرفة كي يرى الفستان ولم تمانع زوجتي اذ لابد ان يراه كي يكملهو لها في اليوم التالي فقالت لهو زوجتي انها تخاف ان يدخلو زبائن ويروها معهو داخل غرفة القياس فخرج واغلق المحل من الداخل ورجع لها فاول ما دخل عليها الغرفة طلب منها ان تكون بعدد وضعيات مثل ارفعي يدك او دوري المهم وهو ياخذ بلقياس بدا يتحارش بها عن خفيف ولما حس بانها مستمتعة ولا تمانع بدا يكثر من التحرش الى ان طلب منها ان تخلع الفستان وخرج من الغرفة وعلى ما اعتقد انهو خرج كي يتاكد ان المحل مغلق ويدخل عليها وهي بدون ملابس وفعلا كانت قد خلعت ملابسها عندما دخل عليها فغطت اجزأ من جسمها بلفستان وطلبت منهو الخروج ولكن هي وفي قرارة نفسها كما تقول تمنت ان يبقى وفعلا بقى ومد يدهو على الفستان محاولا ان يزيله عن طريقه وكانت زوجتي تردعه بلطف } وهو ما معناه ابقى فانا اريدك{ اخذ يلعب بصدرها قليلا ويحاول ان يزيح الفستان وهي تمانع بشهوة ونجح بازالة الفستان واول شي لمسه هو نهديها الكبيرتين وبدا يلعب ويمصص بهما ويشد عليهما باسنانه تارة واحدى يديه حول رقبتها والاخرى نزل يلعب بكسها به ونزل شوي شوي على بطنها وهو يمص بكل انحاء جسمها الى وصل الى كسها الجميل وبدا يلحس به الى نزلت اكثر من 3 مرات وطلب منها ان تمص زبه له وزوجتي لها خبرة بلمص ونزلت تمص وتمص له الى ان افرغ لبنه على صدرها واخذ يمزق كسها بلنيك الشديد والعنيف فزوجتي تحب النيك العنيف جدا وما ان كمل من كسها طلب منها انو ينيكها من طيزها فرفضت وبعد الحاح منه ونشوة منها هي وافقت وناكها من طيزها ومزق طيزها ايضا وبدا تارة ينيك من كسها وتارة يدخلهو في كسها وكمل معها 3 مرات وعندما كملو وارتاحو هم الاثنين تبادلو القبل الحارة وبدلت ملابسها وهمت للخروج من المحل فسالها هل انتي لوحدك او معك احد فقالت لهو انها اتت لوحدها ولذالك عندما خرجت من المحل طلبت مني ان ادخل السيارة الى داخل الفرع المجاور كي لا يراها وهي تصعد معي بلسيارة وكل هل كلام قالتهو لي وهي تمصص بعيري دالخ السيارة وكنت احس بنشوة كبيرة معها اووووووووووو تتكلم وهي تمص لي ونزلت اللبن كلو داخل فمها وبدات اسرع بلسيارة كي اصل الى الدار واكمل النيك معها للصباح وهي تعيد علي الكلام مرة بعد مرة الى ان ابدا اتخيل كل الذي حصل معها وكاني كنت موجود ……….. هذهي المرة حسيت بلنشوة والذة بشكل مختلف عن المرت السابقة شي لا استطيع الكلام عنهو اذ هو احساس وفي قمة الجمال والنشوة ……… الى هنا انتهت حكاية صاحب محل الازياء في الجزاء الرابع ساتكلم عن ذهابنا في اليوم التالي كي تستلم الفستان ولكن هل مرة اخذت الامور مجرى اخر لا تستطعيون تخيله او ياتي على بال احد انتضرو مني الجزأ الرابع وبه كل التفاصيل التي هي من اجمل التفاصيل

اهدي هذا الجزاء الى زينة والى حبيبي جبار
=======
وصلنا في الجزاء الثالث الى يوم القياس والتجربة ولكن لم اتكلم بكل التفاصيل التي حدثت بهذا اليوم مع صاحب المحل وزوجتي التي ناكها عدد مرات ولكن اليوم ساتحدث بكل تفاصيل اليوم الذي ذهبنا انا وزوجتي لاستلام الفستان من صاحب المحل ……………. عندما وصلنا كان الوقت ظهرا كلعادة وقبل ان نخرج من لبيت سالتني زوجتي ماذا تلبس فقلت لها البسي اي شيء بس بشرط يكون مغري وبدون ملابس داخلية لبس ملابس مغرية نوع ما وبدون اي ملابس داخلية وتعطرت بارقى عطر عندها … وعندما وصلنا الى المحل انزلتها قبل المحل بمسافة بسيطة كي لا يراني صاحب المحل واتفقنى انا وزوجتي انو عندما تغادر المحل توقف تكسي وتنزل على بعد شارعين من المحل كي نتاكد انو صاحب المحل لم يلحق بها وفعلا وصلنا ونزلت زوجتي وذهبت الى المحل وبدات اراقب من بعيد وبعد 15 دقيقة تقريبا دخل احد الاشخاص الى المحل وعدها بدات بلسير نحو المحل ولم ارى زوجتي او صاحب المحل في الداخل وخطرت ببالي فكرة لم نكن متفقين عليها انا وزوجتي خطر ببالي ان ادخل المحل وفعلا دخلت المحل ولم اجد احد غير الشاب الذي دخل قبل قليل ولم ارى زوجتي او صاحب المحل وبدات اتفحص المحل والغرفة التي اخبرتني زوجتي عنها وهي قرب غرفة القياس وبدات اسال الشاب الموجود عن اسعار البدلات والفساتين وقد بان عليه انهو لا يعرف اي شي في المحل اذا كانت اجوبته مترددة ويريد مني بكل لطف ان يخبرني بانو صاحب المحل غير موجود وان ارجع في وقت ثاني وبدات اطلب منهو ان ارى الفساتين فقط من غير الاسعار كي ارجع بوقت ثاني كل هذا الكلام وقد مرة حوالي نصف ساعة وانا في داخل المحل فطلبت منه بعض الماء ولم اكن اعرف ان كان يوجد ماء او لا ولكني طلبت واجيب طلبي اذ دخل الغرفة التي كنت اريده ان يدخلها وفعلا دخلها وعندما فتح الباب ودخل اغلقها بسرعة فذهبت بعده الى الغرفة وما ان فتحت الباب وجده امامي وسمعت صوت زوجتي وهي تتاوه فناولني كوب الماء وخرجت وكاني لم اسمع اي شيئ شربت الماء وخرجت وانا متشكر له على الماء ؟؟ ذهبت الى السيارة وكنت اراقب من بعيد اذا كنت ارى داخل المحل كله وخصوصا مكتب المحل اذ كان في بداية المحل وكنت ارى الشاب الثاني جالس مكانه وكانه يراقب الطريق لصديقه وهو ينيك زوجتي في الداخل مرت نصف ساعة اخرى ولم تخرج زوجتي ورجعت مرة اخرى الى المحل وكان الشاب جالس مكانه وارتبك عندما راني مرة ثانية فسالته هل رجع صاحب المحل فرد علي بلنفي وبقيت ادور في المحل كاني ابحث عن الملابس فقال لي مجامل ان استريح فرفضت في هذه الاثناء اتى احد الاشخاص فقال له يافلان اين فلان اي صاحب المحل اذ ان احد الاشخاص يطلبكم على التلفون والتلفون يرن ولا احد يجيب وهو طلبكم على تلفوني طبعا في ذالك الوقت لم تكن هناك هواتف نقالة في العراق … وكان بادرا ان من يطلبهم على التلفون شخص مهم بلنسبة لهم اذ خرج مسرعا على التلفون وقد نسي اني موجود في المحل فذهبت الى الغرفة بسرعة كي ارى او اسمع اي شي وعندما دخلت وجدت غرفة اخرى وفيها شباك او فتحة على الغرفة التي دخلت منها وقد ازيحت الستائر منها قليلا ووجدت زوجتي والشاب جالسين وبدون اي ملابس هم الاثنين ويقبلون بعضهم بعض وهو يلعب بصدرها ويده الاخرى كانت حول رقبتها وهي كانت تلعب بزبه ويدها الاخرى حول رقبته فكتفيت بلذي رايته وخرجت قبل ان ياتي الشاب الثاني وانتظرت داخل المحل الى ان انها اتصاله ورجع واعتذرت منه على الازعاج وخرجت من المحل انتظر خروج زوجتي وبعد نصف ساعة تقريبا خرجت زوجتي واخذت تكسي ولحقت بها وعلى بعد مسافة قليلة نزلت وركبت معي وعندما ركبت كانت هناك سيارة متوقفة وراى صاحب السيارة زوجتي وهي تنزل من التكسي وركبت لحق بنا لا اعرف كيف انتبهت لهو عندما توقفت ولكن اعتقد انتبهت لهو عندما تحركت وتحرك هو ورائي بسيارته واخذت طريق القناة لقربه على منطقة شارع فلسطين وخلوه من السيارات في وقت الظهيرة واول ما انو اخذت الطريق نزلت زوجتي على زبي وبدات تمص بقوة وتتكلم على الذي حصل وهي لا تعلم اني رايتهم طبعا ……. قالت لي مان ان دخلت الغرفة حتى هجم علي بكل قوته وبدا يمص بشفتاي مص عنيف ويداه لا اعلم اين تلعب هل كان صدري او طيزي اوكشي فستسلمت له بكل حرية وبدا يخلع عني ملابسي بسرعة وهو يلعب ويمص ويحرك كل اجزاء جسمي وما ان بقيت بدون اي شي يغطي جسمي حتى انزلني على الارض وادخل زبه داخل فمي وبدات امص له وهو يشد شعري نحو زبه بكل قوة الى ان انزل لبنه داخل فمي وما ان افرغ حتى جعلني انام على الارض وبدا يلحس ويعض كسي كان يلحس كسي ويقلبني ويلحس طيزي دقائق يلحس كسي ودقائق يلحس طيزي الى ان نزلت اكثر من 3 مرات وهنا بدا يهجم علي واراد ان يدخل زبه في طيزي ولكني رفضت وبدات بلصراخ من الالم واخرجه ووضعه داخل فمي من جديد وبدات امص له من جديد الى ان اخرجه فجاة وادخله داخل كسي واحسست به انهو بدا يمزق رحمي من شدة النيك ناكني لمدة طويلة من دون ان ينزل لبنه الى ان انزله على صدري وادخله مرة ثانية ولكن هذه المرة بوضع جديد اذ نام هو وانا جلست على زبه وهو لا يتحرك ابد انا التي كنت اتحرك او انا التي كنت انيكه الى انزلت لبني ولكن لا اعرف كم مرة نزل مني وهو بدا عليه التعب وفعلا بدا ينزل لبنه مرة ثانية عندما نهضت من على زبه انزله على فلقة كسي وطيزيي واخذنا استراحة قليلة وبدا يحضنني ويلعب بي وانا ايضا بادلته كل شي مرة امص زبه ومرة العب به الى ان بدات امص زبه وبشهوة لم احس الا وصديقه امامي يلعب بزبه واراد ان يشارك ولكني رفضت وبشدة ولكن في داخلي كنت اريد ان يشارك في تمزيق كسي وطيزي ايضا ولكني كنت خائفة وبدا صاحب المحل يتوسل على ان يشاركنا وفي الاخير وافقت على ان ينضر الينا ونحن في احضان بعض ورجعت امص من جديد وهو يلعب بزبه من ورائي الى ان احسست بلبنه على طيزي وهنا سمعو صوت داخل المحل فخرج الشاب من الغرفة مسرعا } طبعا الصوت الذي سمعوه كان صوت دخولي الى المحل { وبدا يلحس كسي من جديد عندما خرج صديقه في هذه اللحظة كنت اريده ان يدخله داخل طيزي ويمزقه ولكن هذه المرة انا التي طلبت منهو ان يدخله في طيزي وادخله ببطئ كي لا اتالم وما ان دخل كله حتى بدات احس اجمل احساس من تحسه الانثى وبدا ينيك بشكل جميل جدا وممتع جدا واخذ الكثير من الوقت وهو ينيك طيزي ويمتعه ينيك ويمص رقبتي ويلعب بشعري دخل علينا صديقه وانا كنت تحت زبه الحار وهو نائم فوقي وزبه داخل طيزي الممزق بزبه فقال لي مصي زبه واتى صديقه ونام قربي وادخل زبه داخل فمي وبدات امص لصديقه وهو ينيك بي بكل حنية ونشوة واين من اجمل مكان عندي من طيزي لا اعرف ماذا حصل ولكن نهض صديقه فجاة وخرج وبدا هو يكمل تمزيق طيزي بلنيك الى افرغ لبنه كله داخل طيزي واحسست بكل حرارة فيه وكان هناك مغسلة للماء صغير فبدا ينضف طيزي وكسي من النيك وما ان انتهى من تنظيفهم بدا يبوس بيهم بكل حنية فاخذت زبه وبدات انظفه لهو وما ان انتهيت من تنضيفه مصيته قليلا قبل ان افارقه ولكن ليس للابد جلسنا قليلا للراحة وكان يلعب بي ويمصمص وانا العب له وامصص ايضا الى ان نضرت الى الوقت وعرفت انك ياحبيبي تنتظرني على احر من الجمر وهممت نفسي كي ابدل ملابس واخرج وطبعا استلمت منه الفستان واعطيته المبلغ المتفق علي بعد ان اصريت ان ياخذه وهو كان يرفض واراد ان يعتبره هدية ولكني رفضت وخرجت اليك حبيبي وانا على احر من الجمر كي ارضع زبك واكلمك وتنزل لبنك داخل فمي وتاخذني حيث تريد وتفعل بي ما تريد من نيك وهنا انتبهت الى السيارة كانت وما زالت ورائي وبعد عدد محاولت مني نجحت بلافلات منه ورجعنا الى البيت وبدات انيكها بكل نشوة وهي تعيد على ماحصل لها من نيك ولذة اليوم ……….. هذا ماحصل مع استلام الفستان انتضرو الجزاء الخامس من المذكرات وفيها تفاصيل عن شخص اخر لا اعرف كيف حصل الذي حصل معه ولكنها من اجمل الصدف التي حصلت لنا وما زلنا نتذكرها

هناك 6 تعليقات:

  1. فديتك شهيتني انيك زوجتك نعم
    omran812010@hotmail.com

    ردحذف
  2. ليتني جاركم
    0530621284 وات ساب فقط لتبادل المقاطع بدون اتصال

    ردحذف

  3. اي زوج حاب يشوف زوجتو بقمة المتعه والهيجان ولاي زوجين حابين يعيشو اجواء جنسيه جديده وامتعهم انا شاب من الاردن للتواصل على الواتس 0788828736
    او البريد الاكترونيabualiirsheed@yahoo.com

    ردحذف
  4. شاب اردني عمري 24 عام رياضي لاي زوجين يرغبون بطرف ثالث معهم باجترام متبادل وسريه تامه بيننا انا محترف بلجماع والعاب الجنس لدي القدره على النيك ساعات طويله ومتواصله واشباع رغبات زوجتك ورغباتك الشرسه للعلم لدي الخبره في العلاج الطبيعي والمساج لتواصل 0788828736واتس او على الهاتف

    ردحذف