الخميس، 15 يناير، 2009

هدهي قصة حقيقية وليست من الخيال سمية صديقتي تزوجت وهو في سن العشرين وبعد زوجها بي ثلاث سنوات بدئت المشاكل والخلفات بينها وبين زوجها
واصبح لا يهتم بها و يجامها الي ناذرا وسمية تحب الجنس وهو كل حياتها اصبحت مشاقة اليه في يوم من الايام خرجت سمية الي سوق لي تشتري بعض الحجات فوجدت شاب في العشرين من عمرهي يتبعها فرهبن منه وخافت واسرعت في خطزات رجليها لكنه كان اسرع منها والحق بها وقال لها انكي مذهلة وجميلة فردت عليهي سمية وقالت له اني اكبر منك بي كثير هناك شابات في سنك عيب عليك ان تقلق في فقال لها اني متعجب بكي من مدة واني اقطن في حيكي انتي واعرف حتي اسمكي فقالت له انصرف عني او اخبر زوجي فكتب الشاب رقم هاتفهي المحمول في ورقة وقال لي سمية ناديني ان احتجت لي يوما ما فئخدت رقم الهاتف لي دالك الشاب ورجعت الي البيت تفكر في دالك الشاب وكله حيوية وبدئت تحلم بهي وهو يلاعب بزازها وشفتاها وهي تحلم وهو فوقها وقضيهو غي كسها فشتعل جسدها ورتعش ولا حلا لها لكي تطفئ شهوتها
زوجها لا يباليها ولا ينان معها الي ناذرا فمرت الايام والاسابيع وهي في حيرة من امرها كيف العمل هل تخون زوجها بعد ثلاث سنوات زواج ولاكن جسمها محتاج الي الجنش ومشتاقة الي جنس بي جنون فقررت تنادي دالك الشاب فتدته بي الهاتف فقالت له هل عرفتني فقال اني منتضر مكالمتكي بي شغب ولهفة فقال لها الشاب اريد الن القاكي واحدثكيفقال لها غدا علي الساعة الرابعة مساء نلتقي قرب السوق فوافقت سمية في يمي الغد لبست سمية لباس مغري جدا من تنورة قصيرة ودهبت ودالك الشاب فب انتضار لما شهدها ادهل بيها وقال لها انكي جميلة جدا قالت له لا تمادحني اني لسة كدالك فقالت له مدا تريد ربما يشاهدني بعض معارق زوجي وتكون الطامة لي فقال لها اني مرتب كل شيئ ان بي حوزتي سيارة فتعالي معي فقالت له سمية اين داهب بي فقال لها لا تخافي فركبت معه وجسمها كله يرتعش من الخوف والشهوة زسيارة تمشي في اتجاه لم تعرفه سمية من قبل فقالت له اين داهب بي فقال لها في هدي عندنا في هدي الغابة بيت جدي يعد وفاتهي اصبح فرغا واتيت بكي هنا لي نبتعد علي كلي العيون فوصلنا الي بيت قديم فدخلنا فلا يوجد شبئ الي سرير صغير وبعض الاواني القديمة فقال لها الشاب هي اجلسي فجلست فبدئ يقبلني من خدي فقالت لا وهو لا ينتبه لي كلامي بقي يبوس في من شفتي فرتعش كل جسمي واصبحت فاقدة الوعي وهي يمص في وفي بزازي وانزع كل ثيابي وبدا يمص في حلمتي وكسي الذي يرتعش من لذة فقدتها من= ثلاث سنوات وبدا ينيك في ويقول لي انتي شرموطة وقحبة ومنيوكة سئنيككي يا قحبة كم تمنين زبي في كسكي زبدا يدخل في زبه في كسي فئغمي علي من الشهوة وزيه يدخل ويخرج في اعماق كسي حتي افرغ كل حليبه في كسي المشتاق ومن دالك اليوم اصبح ينيكني كل ما اتاحت الفرصة في دالك البيت الصغير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق